من نحن؟

هي دمشق.. تلك المدينة المغرورة، بقدسيتها المباركة، وجذورها الممتدة عبر التاريخ. تزينت كالملكة، بنفائس جواهرها، تضيء بها نوراً إلهياً يبعث الحياة والطمأنينة في كل من سكنها أو زارها أو حتى مرّ بها كعابر طريق. دمشق.. مدينتي ومعشوقتي وملهمتي لإصدار هذا الموقع الإلكتروني، لأقوم بتوثيق تراثها الثقافي بكل أشكاله المادية واللامادية. في هذا الموقع الإلكتروني ستطل دمشق، أم الياسمين، من نافذة التاريخ، ومن جذور الوجدان الجمعي، لتصافح كل مُحب يبحث عن ضالته. أملي أن يرسم هذا الموقع بالحرف والصورة تلك المشاهد، ويروي بالكلمة والصورة تلك الأفانين، ليجعل القاصي والداني يعيش عبق دمشق، وما فيها من مآثر تزهو لها عبر التاريخ. لم أكن معنية أثناء إنشاء هذا الموقع الإلكتروني بالإشادة بالأشخاص، سواء كانوا من الخلفاء أم الأمراء والقادة، بقدر ما كان اهتمامي بالذين كانوا وراء هذه الأعمال، أولئك الجنود المجهولين الذين سطروا بأيديهم البارعة، وأفكارهم النيّرة، ومهاراتهم الأصيلة، أنصع صفحات التاريخ الدمشقي، وشيّدوا أوابد هذا التاريخ. وإن كان من العسير معرفة هوية هؤلاء الرجال، فإن بصماتهم خير شاهد على وفائهم لدمشق.

وما لبثت الصورة أن أخذت أبعادها في رأسي، والرغبة في تأسيس هذا الموقع تجمح في خاطري، وإذا بدمشق تهديني إلى الطريقة التي قسّمت بها هذا الموقع إلى ثلاث فئات أساسية وهي التاريخ والفن والعمارة. فالتاريخ هنا، سيحكي لنا قصصاً وأحداثاً عاشتها دمشق منذ بداية التاريخ حتى خروج آخر عثماني من دمشق، بالإضافة إلى شخصيات تاريخية دمشقية من علماء وأدباء ومؤرخين ورجال دين وولاة وأمراء وأعيان وظرفاء. وأما الفن، فدمشق كانت ولا زالت مسرحاً للتراث الفني المادي واللامادي، من فنون شعبية وحرف تقليدية وطقوس ترفيهية رافقت ظهور المقهى الشعبي وثقافة الترفيه والتنزه التي عشقها الدمشقيون. وأما العمارة، فدوّنت دمشق أروع أيقونات المنشآت المعمارية عبر التاريخ، وذلك نتيجة لمحاولة تقرّب السلطة السياسية والعسكرية من القاعدة الشعبية.

أعيش يقيناً بأن أي مجتمع يريد أن يظل متجددًا، يجب عليه أن يعيد اكتشاف نفسه من وقت لآخر، وربما الطريقة الوحيدة لهذا، هي البقاء على صلة وثيقة مع التاريخ، فالشيء المؤكد هو أننا إذا كنا لا نعرف التاريخ، فلن نعرف أنفسنا أبدًا.. في دمشق، نتعلم تاريخنا من الغرباء بينما نفشل في استنباط تحليل موضوعي له. لم يكن الانقسام بين الشرق والغرب أكبر من النضال من أجل حيادية التاريخ. فكيف ستعود الحضارة إذا كان تاريخها يعتبر شيئًا غريبًا؟ مجتمعنا مجتمع منفتح يضم مختلف أنواع النسيج الدمشقي، والعضوية مفتوحة للجميع. وعلى الرغم من أن توجه موقعنا الإلكتروني يتطابق مع الإسلام عند تناول القضايا والموضوعات التي تخص الدمشقيين، إلا أن مجتمعنا لم يؤسس كمنصة للنقاش الديني الوحشي. نحن هنا لتبادل المعرفة على أمل إثراء فهمنا المتبادل للتاريخ الدمشقي وتأثيره على الحضارة الإسلامية.

هلا قصقص

كاتبة سورية وباحثة في العمارة الإسلامية

About:

Damascus, that holy city with its deep historical  roots throughout the ages.It demonstrate the prosperity and the enlightenment that is spread out to all its habitants or anyone passes through it. Damascus, my beloved and inspiring to build- up this website, it is an opportunity for us  to  document and embrace all different aspects of this significant cultural heritage. From this website you will discover the spiritual influence of the City’s  ingredients. This special place where you can feel the spirit of the ancient. The smell of the jasmine flower, that is noticeable in all the beloved old city. My intent in this website to take you to live the  spiritual and historical experience through the content that includes articles and illustrations. I meant to spot the light on the unknown people behind the scene, who built this history through their hard-work and determination to leave aesthetic and spectacular achievements for the next generations. Although it is hard to  name them, but the legacy they left behind is an outstanding evidence of their authenticity and constancy to the old city Damascus.

This website is displayed through three major sectors, that shows history, art and the architecture of the city. I was inspired in this display from the  incomparable city context. It is a storyteller for the historical events and stories that the old city went through from the beginning of the history till the end of the Othman empire in the city. In addition we will spot on the  scientist, writers, historians, worshipers, leaders, amirs ..etc that had a major influence on its history and shape. Damascus art, it is a theatrical event includes the historical art such as folk arts, traditional crafts and recreational rituals. These art was inspired from the love of the Damascus inhabitants for entertainment events initiated in by the popular cafes earlier. About Damascus architecture, this city contains the most spectacular monuments through the history, which was built by the political power throughout different historical period to contribute for people such as madrasas, mosques and libraries.

In my vision that any society seeks for continuous improvement and renewal, it has to re-discover itself and with getting deepen its history. I believe learning our history is a key attribute to know and discover ourselves. Damascus history is mostly written by orientalist and writers who doesn’t belong to the city. These studies aims was to reconcile between the east and the west, rather than making a neutral and impartial historical record for the city. So how will the great empire and civilization get re-born without a well-knowledge to it’s history. Damascus city is an open society with a unique contextual contents. Is is a place for all people from different backgrounds to live- in peacefully. Although, our website discusses  Islamic topics that has prevailing influence on the city. But it is not a platform for a hearted religious confrontations. We are exchanging knowledge and deepen the understanding of Damascus history and its influence on the other civilizations.

Hala Qasqas

Author and researcher in Islamic Art